Uncategorized

النسيان من وجهة نظر سيكوتربوية

بقلم: مادلين نبيل فخري

أخصائية نفسية و صعوبات تعلم وتنمية مهارات
أخصائية علاج وظيفي
أخصائية تكامل حسي بالمركز القومي للبحوث
مدرب منتسوري معتمد من الأكاديمية الأمريكية

“النسيان من وجهة نظر سيكوتربوية”
يعتبر النسيان بمثابة سلاح ذو حدين ..
لذا يتساءل البعض هل يعتبر النسيان نعمة أم نقمة ؟!!!!
فهو حالة يعيشها كل فرد صغير كان أو كبير .فنجد الكثير من الناس يعانون من ضعف الذاكرة والتركيز لدرجة ما نظرًا لكثرة المشاكل والضغوط الحياتية مما قد تعرضهم للكثير من المشكلات أو تضعهم في مواقف محرجة كنسيان بعض المواعيد أو الممتلكات الخاصة وغيرها من المواقف.
علي حين يعتبره البعض إنه من أفضل النعم …فلولاه لقدِّر على الإنسان أن يبقى محصورًا في ماضيه غافلًا عن حاضره ومستقبله وخاصةً عندما يساعده على نسيان الذكريات المؤلمة والماضي السئ وهذا ما يحتاج إليه كلًا منا وخاصةً ونحن نُنهي سنة ونبدأ سنة جديدة.
وكذلك الحال أيضًا بالنسبة للأطفال قد يعانون في كثير من الأحيان من النسيان أثناء دراستهم وخاصةً ونحن نتحدث عن هذا الموضوع الهام متزامنًا مع الامتحانات الدراسية لنصف العام الدراسي وهذا هو النسيان الذي نحن بصدد الحديث عنه اليوم وهو ما يطلق عليه ” مشكلات الذاكرة العاملة ” والتي قد تتسبب له في الكثير من المشكلات ونقصد بها :-
عدم القدرة علي استرجاع المعلومات التي سُجلت مسبقًا في الذاكرة بالإضافة إلي صعوبة فى التعلم أو تكوين معلومات جديدة ومع الوقت يزداد ويؤثر على الحياة وهنا يكون مؤشرًا لوجود مشكلة معينة يجب أن نتعامل معها ونعالجها.
#للنسيان_أسباب_عديدة_تتمثل_في:-
١-اضطرابات النوم فعدم النوم لمدة ٦: ٨ ساعات ليلًا يتسبب فى تشتت الذهن وعدم التركيز مما يشعرك بالقلق لأنك أصبحت تنسي وهذا القلق ذاته سببًا آخر من أسباب النسيان.
٢- الإجهاد والعمل المتواصل يؤثر علي التركيز والذاكرة لذلك الراحة المناسبة ضرورية لحياة صحية .
٣- سوء التغذية وخاصة في حالة نقص أحماض أوميجا 3 ،الفيتامينات والأملاح المعدنية التي تغذي الدماغ وتنشط الذاكرة مثل فيتامين B1 ,B12 , A, E والبوتاسيوم والفسفور ونقصهم يؤدي إلى ضعف الذاكرة فيجب عمل تحاليل لهذه الفيتامينات .
٤- تناول بعض الأدوية وخاصةً التي تؤثر بالسلب على الذاكرة وتضعفها والتي تستخدم كمهدئات ومضادات التشنج وغيرها لذا ننتبه اذا كانت الشكوي مصاحبة لأستعمال هذه الأدوية.
٥- التوتر والقلق والتفكير المتكرر يؤثر على التركيز والانتباه واستيعاب المعلومات وإدخالها في الذاكرة فقد يكون السبب فى نسيان أمر ما هو فقط أنك لم تكن منتبهًا بالقدر الكافي وقت تسجيل المعلومات لذا مهم جدًا علاج القلق التي تعاني منه.
فليس كل نسيان نعتبره ” الزهايمر ” وهذا ما نقصده هنا بالنسبة للأطفال الذين يعانون من النسيان في أوقات الدراسة نتيجة التخزين السلبي وغير النشط في الذاكرة قصيرة المدي لذا تعتبر الذاكرة العاملة هي المسؤول الأهم في تنشيط المعلومات ومعالجتها ونقلها إلى الذاكرة طويلة المدي وهذا ما يحدث بالفعل معه في المدرسة وأثناء الأمتحانات وهذا كله يرجع إلى تدني مهارات الذاكرة العاملة لديه .
علي الرغم من اعتقاد البعض أن تكرار الطفل وحفظه للمعلومات هو ما يجعله لا ينسي وهذا غير صحيح علي الإطلاق نتيجة التخزين السلبي والغير نشط بالذاكرة العاملة ومن ثم تتلاشي المعلومات إذا لم يتم معالجتها بشكل صحيح.
وعلي الرغم من ذلك للنسيان فوائد كثيرة لا نستطيع التغافل عنها .
#فوائد_النسيان:-
١- النسيان جزء من عملية الحفظ.
٢- يساعد على التخلص من المعلومات القديمة والغير مستخدمة والتجارب المؤلمة.
٣- للنسيان آلية وقائية تساعد على تحسين الصحة العقلية.
#علاج_النسيان:-
وهذا يتم من خلال :-
■ معرفتنا ببعض القواعد الهامة من أجل ذاكرة قوية وهي:-
١- لا توجد ذاكرة ضعيفة وذاكرة قوية ،الجميع يمكن أن يمتلك ذاكرة قوية وقوة تركيز عالية بأن يكون له ذاكرة مُدربة أي أن الذاكرة المرنة يمكن تدريبها وتطويعها لذا يُطلق عليها أحيانًا
“الذاكرة البلاستيكية”
٢- كلما ابتعدت عن المشكلات والضغوطات قدر الإمكان كلما كانت ذاكرتك قوية.
٣- كثرة استخدام الإنسان للحداثة Recent actions
بمعني أن الذاكرة مرتبطة بالشئ الحديث فكلما أردت التركيز على معلوماتك قلل من استخدامك للهواتف والأجهزة الإلكترونية.
٤- قوة اللحظة الحاضرة بألا تشغل فكرك بما سبق وإنما بما أنت عليه الآن.
٥- تعلم شيئًا جديدًا وهذا ما يجعل الذاكرة أقوي ونشطة أكثر.
٦- تعليم ما تعلمته للآخرين يعمل على زيادة التركيز وثبات المعلومات.

■ علاج النسيان والذي يتم من خلال:-
١- الخضوع لاختبارات تُحسن القدرة على الاحتفاظ بالمعلومات وهي أحد وأفضل الطرق لتحسين عملية التذكر.
وفيه يتم تدريب الطفل علي تذكر معلومات أو أشياء في الوقت الذي يقوم به بعملية معرفية أخري فيحدث تكامل وترابط بين المعلومات الحالية والمعلومات السابقة ويُدرب فيها الطفل أولًا علي ربط المعلومات اللفظية بالصور ثم تتطور تدريجيًا إلي أن يحفظ المعلومات دون صور ومن اللغة العامية إلي الفصحي.
٢- إتباع نظام غذائي صحي والابتعاد عن تناول الدهون الضارة والسكريات والإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة مثل الفواكه والخضراوات والإكثار من تناول الأسماك التي تحتوي علي أوميجا 3 والحبوب الكاملة مثل العيش الأسمر والمكسرات.
٣- ممارسة الرياضة.
٤- نظم وقتك ومواعيدك وهذا بدوره يعمل على تقليل المشتتات.
٥- دائمًا وابدًا أعمل علي تشغيل الذاكرة من خلال تخزين المعلومات واسترجاعها من حين لآخر.
٦- استخدام كل الحواس أثناء المذاكرة تُزيد من قوة تخزين المعلومات بالذاكرة.
٧- تَجنُب استخدام المواقع الإلكترونية كوسائل بديلة وسريعة مثل ( Google / GPS ) وغيرها لأنها تساعد على ضعف الذاكرة .
٨- لابد من تهيئة البيئة كي تكون مناسبة ( مكتب منظم / جو هادئ / الهاتف مغلق / وضع المادة المراد دراستها فقط ).
٩- تَجنُب الإجهاد الذهني والنفسي والبدني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى