Uncategorized

لاتصدقوا حين يقال يتغير الإنسان فجأة..!! 

لاتصدقوا حين يقال يتغير الإنسان فجأة..!! 

كتبت الكاتبة المغربية سامية لحرش

متابعة د.عبدالله مباشر رومانيا 

لا أؤمن أبدا بذلك التحول..

لأن كل مافي الأمر مع المدة حقيقته تكشّف، بعضا من جهلنا في النظر جيدًا للمرء، و تغافلنا أو تجاهلنا لقراءة سلوكه قراءة صحيحة!

ربما لأن هناك تراكم طويل الأمد في الشخص نفسه، لم ينتبه له أحد إلا بعد مواقف معينة، حتى ظهر بوقاحة إذ لا يتسع المقال ولا المقام لأي تفسير آخر!

 

اصبحت أؤمن بالكسر، والخيبة الذي قد يحدث في نفس الإنسان بسبب قسوة ما، فيجعله غريباً وحيدا، لدرجة تجعله يلوم ويبغض نفسه قبل أن يبغض الآخرين..

هناك فرق بينهما ، الأول يظهر عليه لا تتغير ملامحه، يوصل إلينا شعور يجعلنا نقرأها بمهارة ووضوح أكبر، أما الثاني فقد كُسِرَ بفعل فاعل، نرى أثر القسوة هذا في ملامحه، تذبل براءته، وتتجعد ابتسامته، وكسر قلبه يظهر واضحا على وجهه..

وحين ترى هذا الانكسار في وجهٍ من الأفضل أن لا تقترب منه أبدا…

وقتها هو كمن تتخبطه الامواج في بحرٍ أجواءه عاصفة، ربما قد يؤذيك ويمضي دون حتى أن يلحظك، لأنه تحت تخدير الألم الشديد، وهذا بكل بساطة يبرر له أن يذيق الألم للعالم أجمع فقط من أجل أن ينجو ..من أجل أن يعيش مجدداً!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى