شعر وادب

وهو لا يدري

….
_________ سحر ابوالعلا
تحبه…
وهو لا يدري
تغار عليه…
وهو لا يدري
يأتيها يشكو إليها حماقات حبيبته
تستمع إليه والغيرة تأكل قلبها الصغير
يقول لها ليتها وليتها
ليتها تفعل كما تفعلين
وتترك ما لا تفعلين
ليتها مثلك تعلم جيداً ما أريد
يقول ويقول ويقول
ليتها مثلك
لكنه أبداً لم يقل لها
ليتها أنت.
فماذا تفعل؟
وهو كالأبله
دائماً يناديها
صديقتي
وكيف تصف لها أنها
لم تتخذه يوما صديقا؟
كيف تخبره بأنها تفعل
كل تلك الأشياء التي يحبها
ليس لأنها تريد بل فقط لأنه يحبها؟
وهذا يعني لها الكثير
كيف تصف لها ما تشعر به
وهو كالأعمى لا يبصر
وهي كالأبكم الذي لا ينطق
يسكتها كبريائها عن أن تخبره.
فكيف يصف أبكم شعوره لأعمى؟
وهل سيتنازل كبريائها يوما
لتكسر حاجز الصمت المميت؟
__________________________
سحر ابوالعلا
#السلطانة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى