تكنولوجيا و إتصالات

الميتافيرس metaverse .. العالم الإفتراضي الجديد بين الواقع و الخيال

كتب: م. محمد المنوفي

أعلن مارك زكربيرج مؤسس فيسبوك يوم 28 أكتوبر 2021 في مؤتمر كونكت السنوي الذي تعقده الشركة عن تغيير أسم شركة فيسبوك لشركة ميتا و التي تركز في المقام الأول الإنتقال للعالم الإفتراضي Virtual Reality من خلال الإنترنت و نظارات الواقع الإفتراضي.

الميتافيرس هو عالم جديد يعتمد على معلومات أحديثات الموقع و المكان و يستطيع إضافة أو تغيير كائنات ثلاثية الأبعاد إلى هذا العالم من خلال الهاتف الذكي أو نظارات الواقع الإفتراضي. شئ شبيه بالإنتقال إلى عالم جديد مثلما كانت قصة فيلم ماتركيس. الميتافيرس يستطيع تغيير محيطك بجعلك ترى نفسك في بلد جديد من هذا العالم أو مكان مختلف و يجعلك قادر على رؤية أصدقائك بالقرب منك كأنك تراهم أمامك فعلاً. و تجتمعوا و تلعبوا في أي مكان في العالم كما تريدون.

هل منصة ميتا هي البداية؟

ليست فيسبوك هي أول من دخل في هذا العالم بل مايكروسوفت أعلنت مسبقاً عن برامج و أدوات و نظارة واقع أفتراضي هولولنث من مايكروسوفت و برنامج Paint 3D و ادوات جديدة على ويندوز 10 لجعل المبرمجين و المصممين يبدأوا العمل على أشكال ثلاثية الأبعاد و تطبيقات تعمل في الواقع الإفتراضي. أيضاً أبل منذ قترة تحضر نفسها لدخول هذا العالم من خلال معالجتها و أجهزة أستشعارها للجاذبية لجعل أجهزة iPhone و iPad  جاهزين للدخول في هذا العالم.

و على مستوى التطبيقات فالموضوع بدأ من فلاتر الواقع الإفتراضي الموجودة خلال التصوير أو عند المحادثة. و مايكروسوفت أيضاً أعلنت عن أمكانية تغيير الخلفيات و الشخصيات و جعلها كرتونية بشكل مباشر أثناء أجتمعات تطبيق Teams. تطبيق لعبة بوكيمون و أرباحه الهائلة هو واحد من أمثلة تطبيق الواقع الإفتراضي في الألعاب.

كيف ستيم استغلال الميتافيرس للربح؟

كما قلنا مسبقاً الميتافيرس هو عالم جديد يمكن من خلاله شراء ملابس أفتراضية و غرف أفتراضية و أثاث و أكسسوارات أفتراضية و لعب ألعاب جديدة غير موجودة بالواقع و تجربة كل ما هو جديد و هو ما ستسعى للشركات للربح منه و في بدايتهم شركة ميتا.

يعد الميتافيرس مكان غير محدود للوحات الإعلانية و الإعلانات المدفوعة و الممولة التي سربح منها شركة ميتا. أما المكسب الحقيقي لنا كأفراد عاديين سيكون في تمثيل الواقع أمامنا مثل رؤية شكل غرفة نوم حقيقة بأبعدها و ألوانها الحقيقية بشكل أفتراضي قبل طلبها أون لاين. أو رؤية الملابس عليك قبل شرائها و هو ما كان عائقاً في الساابق و سبب تردد الكثيرين في الشراء مباشرة من الإنترنت للأكسسوارات و الملابس و غيرها. و هو ما سيحقق مليارات الدولارات من الأرباح الجديدة للشركات التي ستدخل هذا السباق أولاً.

هل الواقع الإفتراضي سيكون مجرد نظارة؟

الأجابة بالطبع لا مارك زكربيرج قال أنه سيمكنك دخول عالم ميتا الإفتراضي من الهاتف مباشرة لكنه لن يكون بنفس متعة دخوله مرتدياً النظارة كما أن مارك زكربيرج أعلن منذ أيام قليلة عن إختراع قفازات يد جديدة قادرة على الإحساس بالأشياء الأفتراضية و اللمس و جعلك تشعر كأنك تلمس الأشياء بشكل واقعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى