حوارات

عضو لجنة التضامن بمجلس النواب (حياة كريمه مبادرة عملاقه ستوثق للتاريخ)

عضو لجنة التضامن بمجلس النواب (حياة كريمه مبادرة عملاقه ستوثق للتاريخ)

كتبت د. نجوان حسنى

التقت كاميرا كلمة العرب بعضو لجنة التضامن بمجلس النواب النائبة ندى ثابت عقب حضورها احتفالية مبادرة «حياة كريمة» لتطوير قرى الريف المصري
والتى تضمنت استعراض فكرة المبادرة وقصة نجاحها وشرح أبعادها وأهدافها، والإنجازات التي حققتها على أرض الواقع منذ بدايتها وحتى الآن في قرى ومراكز المبادرة.

أعربت النائبة ندى ثابت عن سعادتها خلال مشاركتها انطلاق فعاليات احتفالية المؤتمر الأول للمشروع القومي “حياة كريمة ” قائلة ” أن هذا المشروع من أضخم المشروعات القومية العملاقة وأهم إنجازات الجمهورية الجديدة التي تؤكد انحياز الدولة للمواطن البسيط ومحدودي الدخل في القرى والنجوع .
وأكدت أن تلك المبادرة ستوثق للتاريخ، لأنها ستغير من وجه مصر،

وأثنت عضو لجنة التضامن الإجتماعى بمجلس النواب ، على مبادرة ” حياة كريمة” بأنها ليست مبادرة لدعم تلك الفئة المستهدفة فحسب، ولكنها في الأساس هدفها الارتقاء بمستوى الخدمات اليومية التي يتم تقديمها من قبل الدولة للمواطن المصري، لافتة إلى أن رعاية الرئيس لتلك المبادرة جعل مؤسسات الدولة تتعاون مع منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص وشركاء التنمية داخل مصر وخارجها بـ”ملف التنمية المستدامة” قولا وفعلا ، فتلك المبادرة اعتبرها هي الأعظم والأرقى في تاريخ مصر الحديث.

أشارت عضو لجنة التضامن بمجلس النواب إن دعم الرئيس للمرأة المصرية مازال مستمرا، فمن ضمن أهداف تلك المبادرة دعم النساء المعيلات والمطلقات، فلو رسمنا وجها للفقر، أصبح وجه امرأة، فدعم الرئيس لتلك المبادرة هو دعم مباشر للمرأة المصرية، مشيرة إلى أن المراكز المستهدفة في القرى الأكثر احتياجا تصل إلى 4658 قرية باستثمارات 700 مليار جنيه تسهم في تحسين معيشة أكثر من نصف سكان مصر، الأمر الذي جعلنا نتباهى بهذه المبادرة أنها تتناغم أهدافها مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة

وأكدت النائبة أنه من خلال مبادرة “حياة كريمة” كثفت الدولة المصرية جهودها مع خبرة مؤسسات المجتمع المدنى ودعم المجتمعات المحلية لإحداث التحسن النوعي في معيشة المواطنين المستهدفين بالقرى والنجوع .

وقد وجهت جريدة كلمةالعرب عدة تساؤلات لعضو لجنةالتضامن بمجلس النواب النائبة ندى ثابت
– من هم شركاء تنفيذ المبادرة ؟
. أجابت (عضو لجنة التضامن بمجلس النواب )
شركاء تنفيذ المبادرة 1.الدولة من خلال وزارة التضامن الاجتماعي وغيرها من الشركاء المعنيين.
2. مؤسسات المجتمع المدنى المحليات والمتمثلة فى السادة المحافظين واجهزتهم التنفيذية
3. المحليات والمتمثلة فى السادة المحافظين واجهزتهم التنفيذية.
4. المؤسسات التثقيفية (الاعلام المحلى والمركزى والمؤسسات الدينية)
5. المتطوعين.
وقد يتم إشراك القطاع الخاص في مرحلة لاحقة من بدء تنفيذ المبادرة

ماهو دور الدولة فى تنفيذ حياة كريمة؟
– اجابت عضو لجنة التضامن “دور الدولة من خلال وزارة التضامن الاجتماعي وكافة الهيئات الحكومية المعنية” يتمثل في:

– تصميم وتخطيط المبادرة
– وضع سياسة استهداف الأسروالفئات الأكثر احتياجاً للتدخل.
– تحديد معايير تقديم الخدمات بالتعاون مع الجمعيات الأهلية الشريكة.
– التنسيق بين شركاء التنفيذ وتحديد الأدوار والمسئوليات.
– توفير 80% من تكلفة المبادرة.
– إدارة الموارد المالية والتسوية المالية بشكل دوري.
– التنسيق بين الجهات المختلفة، متابعة وتقييم التنفيذ، واعداد التقارير الدورية الفنية والمالية.

-ماهى معايير إختيار المحافظات والقرى المستهدفه فى حياة كريمه ؟
قالت عضو لجنة التضامن بمجلس النواب أن المعايير الأساسية للفقر في القرى المستهدفة متعددة الأبعاد وتتلخص في الآتي:

-ضعف الخدمات الأساسية من شبكات الصرف الصحي وشبكات المياه.
-انخفاض نسبة التعليم، وارتفاع كثافة فصول المدارس.
-الاحتياج إلى خدمات صحية مكثفة لسد احتياجات الرعاية الصحية.
-سوء أحوال شبكات الطرق.
-ارتفاع نسبة فقر الأسر القاطنة في تلك القرى

واختتمت عضو لجنةالتضامن بمجلس النواب حديثها قائلة أن مبادرة حياة كريمة تعد خطة طموحه للجمهورية الجديدة التى تضع نصب أعينها الأسر الأشد احتياجا لتعلن عن ميلاد جديد لمستقبل تنموى مستدام يستهدف تحسين كافة الخدمات ووصول الدعم لمستحقيه كما نجحت المبادرة على أرض الواقع منذ بداية انطلاقها فى عام ٢٠١٩ وتوسعها لتغطى شتى مناحى الجمهورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى