المرأة والطفل

متلازمة ماقبل الحيض ..تعرف عليها

ماذا يحدث قبل الحيض؟
تعاني الكثير من النساء من تقلبات مزاجية حادة قبل الحيض ما يعرف بمتلازمة ما قبل الحيض (PMS) تسمى أيضًا بالتوتر قبل الحيض (PMT) وهو مصطلح يستخدم لوصف المجموعة الكبيرة من الأعراض التي تعاني منها العديد من النساء أثناء النصف الثاني من دورة الحيض.
تتضمن متلازمة ما قبل الحيض مجموعة من الأعراض ويقدر أن ما يصل إلى 75% من النساء يعانين من عرض واحد أو أكثر من هذه الأعراض كل شهر. ويمكن أن تتضمن
رقة الثدي
الاكتئاب
القلق
الصداع
الإرهاق
التهيج والعدوانية
انتفاخ البطن
الرغبات الملحة على الطعام
عادة ما تعاني المرأة من أعراض متلازمة ما قبل الحيض في فترة العشرينيات والثلاثينيات من عمرها، على الرغم من أن جميع النساء اللائي تأتيهن الدورة يكن عرضة لمتلازمة ما قبل الحيض. لدى معظم النساء، تتسبب الأعراض في حدوث صعوبات وألم بسيط إلى متوسط، ولكن في بعض الحالات قد تكون متلازمة ما قبل الحيض خطيرة. وذلك يسمى بالاضطراب المزعج قبل الحيض (PMDD).
ما الذي يتسبب في حدوث متلازمة ما قبل الحيض؟
متلازمة ما قبل الحيض هي على الأرجح استجابة جسمك لتغير مستويات الهرمونات مع دورة الحيض على الرغم من أنه لا يعلم أحد عن السبب الفعلي لذلك. كما يعتقد أن التغيرات الكيميائية في الدماغ قد تكون مرتبطة بمتلازمة ما قبل الحيض، وأن النظام الغذائي قد يكون له تأثير (خاصة الأطعمة المالحة والمشروبات التي تشتمل على الكافيين).
كيف أعرف إن كنت أعاني من متلازمة ما قبل الحيض؟
توجد عدة طرق لتشخيص متلازمة ما قبل الحيض، ولكن لا يوجد اختبار محدد لها. كما لا توجد مشاكل طبية تشتمل على أعراض مماثلة لمتلازمة ما قبل الحيض، لذلك إذا كنت قلقة، فيجب عليك زيارة الطبيب.
للمساعدة في تشخيص متلازمة ما قبل الحيض، يفضل الاحتفاظ بيومية لمدة 3 أو 4 أشهر تدونين بها أي عرض ذهني أو بدني لمتلازمة ما قبل الحيض تعانين منه وموعد حدوثه، إلى جانب أيام النزيف. من المفيد كتابة ملاحظة عن شعورك في كل يوم. بعد 3 أو 4 أشهر، ستتمكنين على الأرجح من التعرف على نمط الأعراض. وعلى الرغم من أن النمط قد يتغير من دورة إلى أخرى، فإن النساء اللائي يعانين من متلازمة ما قبل الحيض يلاحظن أن الأعراض تتوقف بسرعة كبيرة بمجرد أن تبدأ الدورة بالفعل. والنمط الآخر الذي قد يساعد طبيبك على تشخيص متلازمة ما قبل الحيض هو ما إذا كان يمر أسبوع أثناء دورة الحيض لا تشعرين فيه بأي أعراض على الإطلاق.
ما الذي يمكنني فعله للتقليل من الأعراض؟
يوجد العديد من الخيارات المتاحة أمامك للتقليل من أعراض متلازمة ما قبل الحيض، ولكن قد يتطلب الأمر بعض المحاولة والفشل لمعرفة الطريقة المناسبة لك.
من الأمور المباشرة التي وجد أنها تساعد في ذلك هي الحرص على تناول كميات كبيرة من المياه وتناول طعام متوازن. ينصح بتضمين الكثير من الفاكهة والخضروات الطازجة والتقليل من كميات الملح والسكر والأطعمة المعالجة التي تتناولينها. تجد معظم النساء أن تجنب الكافيين (الذي يوجد عادة في الشاي والقهوة والكولا) والكحوليات عند وجود متلازمة ما قبل الحيض قد يقلل من بعض الأعراض. كما وجد أن تناول المكملات لفيتامين B6 وزيت زهرة الربيع من الطرق المحتملة التي تقلل من أعراض متلازمة ما قبل الحيض.
كما يمكن لممارسة التمارين الرياضية بانتظام أن تساعد في ذلك، لأن التمارين الرياضية تقلل من الضغط العصبي وتحسن من المزاج العام. إذا كنتِ تعانين من متلازمة ما قبل الحيض، فقد تجدين أن المشي أو السباحة أو الركض يقلل من أعراض الدورة – جربي لمدة 30 دقيقة، 3 مرات في الأسبوع.
هناك تشابه كبير واختلافات أيضاً بين متلازمة ما قبل الحيض(PMS) و الاضطراب المزعج السابق للحيض أو ما يُسمى اضطراب ما قبل الحيض الاكتئابي(PMMD)، فمن حيث الأعراض تتشابه المتلازمتنان تشابهاً كبيراً بل ربما تعتبر أعراض اضطراب ما قبل الحيض الاكتئابي هي نفس أعراض متلازمة ما قبل الحيض لكن مع اختلاف بالشدة.
بشكل آخر يمكننا القول أن أعراض متلازمة ما قبل الحيض مع إزعاجها الشديد إلا أن المرأة تستطيع بشكل ما أو بآخر التكيف عليها بحيث لا تؤثر بشكل كبير على أنشطة حياتها اليومية، أمّا اضطراب ما قبل الحيض الاكتئابي فإن الأعراض السابق ذكرها تكون عنيفة جداً وتستمر لفترة طويلة بحيث تُعيق أنشطة الحياة اليومية للمصابة بها؛ لذلك إذا كانت الأعراض التي تظهر عليكِ قبل الدورة الشهرية عنيفة وتسبب لك المشاكل فعليك زيارة الطبيب للحصول على المساعدة فقد تكوني مصابة باضطراب ما قبل الدورة الشهرية الاكتئابي.تشترك العديد من الأسباب في ظهور أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، فالتغيرات الهرمونية التي تحدث في تلك الفترة من انخفاض شديد بمستوى الهرمونات الأنثوية بالإضافة لنقص مستويات هرمون السيروتونين وربما نقص ببعض المعادن والفيتامينات جميعها بالأخير تؤدي لظهور أعراض الدورة الشهرية.
بالإضافة لتلك الأسباب الرئيسية فإن إصابة المرأة باكتئاب غير مُشخص أو تناول طعام غير صحي تلك الفترة كالأطعمة المملحة والكثير من الكافيين من شأنه زيادة الأمر سوءاً.
لماذا لا تصيب متلازمة ما قبل الدورة الشهرية(PMS) كل النساء؟
لا يوجد سبب واضح ومحدد يُفسر لما تُصاب ثلاثة أرباع النساء بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية و تنجو من ذلك باقي النساء، بالرغم من ذلك فهناك عوامل تزيد من فرصة إصابة المرأة بمتلازمة ما قبل الحيض ومنها على سبيل المثال:
بالنسبة لسن المرأة كعامل مؤثر فإن متلازمة ما قبل الدورة الشهرية غالباً ما تحدث في الفترة من نهاية العشرينات وحتى منتصف الأربعينات، لكن عند حدوثها بعد سن الأربعين فإنها تكون أكثر حدة.
المراهقات في المراحل المتأخرة بالمراهقة غالباً ما تعانين من أعراض أشد حدة ممن تصغرهن.
النساء اللاتي حظين بأطفال أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية أكثر من غيرهن.
الإصابة بالاكتئاب أو اضطراب القلق أو غيرها من الاضطرابات النفسية يزيد من فرصة الإصابة بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية.
هل تؤثر متلازمة ما قبل الدورة الشهرية(PMS) على صحة النساء؟
بالطبع تؤثر متلازمة ما قبل الدورة الشهرية على صحة النساء في تلك الفترة كما أشرت بالتفصيل سابقاً إلى الأعراض النفسية والجسدية التي تعاني منها النساء قبل وأثناء دورتهن الشهرية، لكن الأمر لا يتوقف على ذلك فقط بل إن متلازمة ما قبل الدورة الشهرية غالباً ما تزيد حدة بعض الأمراض الأخرى كالربو والاكتئاب والقلق والصرع والصداع النصفي؛ لذلك احرصي على إخبار طبيبك إن كانت أعراض تلك الأمراض تزداد عند اقتراب دورتك الشهرية.
بالطبع تؤثر متلازمة ما قبل الدورة الشهرية على صحة النساء في تلك الفترة كما أشرت بالتفصيل سابقاً إلى الأعراض النفسية والجسدية التي تعاني منها النساء قبل وأثناء دورتهن الشهرية، لكن الأمر لا يتوقف على ذلك فقط بل إن متلازمة ما قبل الدورة الشهرية غالباً ما تزيد حدة بعض الأمراض الأخرى كالربو والاكتئاب والقلق والصرع والصداع النصفي؛ لذلك احرصي على إخبار طبيبك إن كانت أعراض تلك الأمراض تزداد عند اقتراب دورتك الشهرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى