المقالات

البروباجندا الامريكان والصاروخ الصينى

البروباجندا الامريكان والصاروخ الصينى

كتبب: /دسامح الهواري
البروباجندا الامريكاني حاجة منتهى الاتقان، الصين اطلقت صاروخ من كام يوم في رحلة هى الأول مابين 11 رحلة لاحقة لتدشين المحطة الفضائية الصينية، اللي هتككون مأهولة في خلال سنتين. طبعا هذه المشروع الطموح جدا، حدث فارق تاريخيا لكذا سبب، الأول هو إنه الولايات المتحدة والغرب عموما حارب دخول الصين إلي الفضاء بكل السبل الممكنة، على سبيل المثال بمجرد ما تم الاعلان عن قيام الجمورية الشعبية في الصين أول ما قامت به الولايات المتحدة هو القبض على كل الصينين المقيمين الولايات المتحدة وعندهم مؤهلات عليا في الفيزياء والرياضيات تمكنهم من المساهمة في مشروع صاروخي، واحتجزت بعضهم بشكل غير قانوني وبلا تهم لمدد تجاوازت الخمس سنين، وواحد من هؤلاء اصبح بعدين مؤسس البرنامج الفضائي الصيني.

لا حقا، المحطة الفضائية الدولية، واللي الاتحاد السوفيتي وبعديه روسيا لعبوا دور مهم جدا مع الولايات المتحدة ودول أخري في تأسيسها وإدارتها، طالبت الصين المشاركة والتعاون فيها زيها زي اليابان مثلا، واصرت الولايات المتحدة والدولة الأوروبية بشكل مستمر وعنيد على حرمان الصين من المشاركة بأي شكل ولو رمزي. فماذا فعلت الصين ؟ قررت تعمل لنفسها وبنفسها محطة فضائية تنافس المحطة الدولية اللي مشارك فيها عشرات الدول.

من عجائب الاقدار إنه المحطة الدولية ستنتهي صلاحيتها كمان تلات أربع سنين، وستيم اخلائها وبعدين تفكيكها، وساعتها ستكون المحطة الصينية هي المحطة الوحيدة المأهولة في الفضاء. وستكون الصين هي الدولة الوحيدة في العالم اللي عندها محطة فضائية. سبحان مغير الأحوال….آمنت بالله.

المهم الصاروخ انطلق بنجاح وقام بمهمته كاملة ووضع الجزء من المحطة في مدارها كما كان مخطط. من المفترض أن تسقط بقايا الصاروخ في المحيط، فحصل له انحراف عن مساره، ومش واضح بالظبط الفتات هيسقط فين. طبعا امريكا ناصبة فرح العمدة من ساعتها، ومانشتات بقى الصاروخ الصيني خارج السيطرة، الصاروخ الصيني يمكن أن يقتلك، تتبع مسار حطام الصاروخ الصيني، وطبعا الناس عمالة تكرر وتتناقل الكلام وكأنه كارثة تواجه البشرية، واللي ما يعرفش يقول عدس.

الحقيقة أنه هذا النوع من الحوادث بيحصل وليس نادر. والمنظومة الامريكية اللي بتتبع حطام الصاروخ الصيني في الفضاء دي نفسها، تتبع 27000 ألف قطعة من حطام المشاريع الفضائية لدول العالم واقمارها الصناعية وخلافه، 27000 قطعة يا مؤمن، ويقدر العدد بأكتر من 100000، لكن بعضها صغير فمش محسوب. وطبعا المشارك الاكبر في هذا التلوث أو القمامة الفضائية هم الولايات المتحدة والروس وبعدهم الهند، وأول حادثة لسقوط قطعة فضائية على الارض كانت من نصيب الامريكان في 73، لما المحطة الفضائية الاولى بتاعتهم وقعت على استراليا. وأكبر حادثين لسقوط قطع فضائية على الأرض كانت من نصيب الروس في 2001 وبعدين ناسا في 2003، والقطعة الروسي كانت 15 ضعف وزن الصاروخ الصيني، والأمريكاني 7 أضعاف وزنه، وفي كل هذه الحوادث اللي عددها بالعشرات وربما المئات، لم يصاب أي شخص بأذى لحسن الحظ، حصل بعض الاضرار البسيطة في المباني بسبب حادثة أمريكية، وساعتها ناسا دفعت 500 دولار تعويض. لكن طبعا البروباجندا المحبوكة تعمل اكتر من كده

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى