المقالات

ورود الحياة …الوالدين

ورود الحياة… الوالدين 

بقلم/ البتول إبراهيم

أولئك هم الراحه بعدالتعب …تلك البسمه البريئه

التي تشبه كثيرا بسمه الأطفال

وكأن عيونهم يدا ترتب على قلبك وليس كتفك

لتشعرك أن الدنيامازالت بخير وان هناك اناس مازالوا يعطون فقط ولاينتظرون الأخذ….

رغم شح وجفاف القلوب من حولنا

ولهم رائحه طيبه …. تجد نفسك متبسما عندما تشتمها

انها تشبه رائحة أمي وابي جدتي أوجدى

تستمتع بها وان خالطها رائحه دخان اوطبيخ..

ولكن ممتعه ….ترجع بك دون أن تشعر لذكريات جميلة

وتلك السنين التي كتبت بايامها وسنينها وتركت أثارها علي الوجوه بخطوط الزمن تلك الخطوط بمثابة خبرة وتجارب كثيرة مرت بهم.

سنين خضراء خصبه

وسنين أخرى عجاف

ضحكات ودموع

عسرمع يسر

صحه ومرض

تعب وراحه

سطرت على الجبين وعلى اليدين بقلم السنين …خبره وعلم واحتواء ونضج

تقف جامعات العالم عاجزه عن فهم وشرح مايستوعبوه

فى خزانه أعمارهم

من منا لايحتاج أبيهم مهما بلغ أشده وعلى مركزه؟

أطبع قبله على رأس ويد كل ام وأب

بقلبي وروحي وقلمي …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى