Uncategorized

عقوق الآباء

عقوق الآباء

كتبت:زينب فتحي
عند الوهلة الأولى مع أول نظرة ورعشة غرام وهمسة حب يتغلب صوت القلب على العقل لدى الكثير من البنات لتقع فريسة لشخص غير كفئ تقام ليالي الأفراح ويزف الخبر السعيد بمجئ مولود ينير دربهم وهنا يتضح معنى العقوق
آباء لقبوا بالأبوة دون وجه حق تقلدوا المنصب صدفة دون جهد يبذل للحصول على هذه المكانة السامية المكرمة من الله عزوجل فيظهر عقوق الآباء في صورة أب قاسي على أبنائه يحب فرض السيطرة فقط لم يتعلم من قبل كيف يحنو ويحتوي لا يعلم أبنائه تعاليم دينه ولايبالي بزرع الأخلاق بنفوسهم البريئة الرقيقة لايعرفهم حدود الأدب تجده أب يتنصل من واجباته المادية ويرمي بالحمولة على الأم المسكينة لتلعب هي الدورين معا أب لايقوي أبنائه وقت ضعفهم ليكن هو مصدر خوفهم وألمهم بدلا من أن يكون مصدر الأمان والسكينة لنفوسهم الضعيفة
تجد آباء لايعلمون شئ عن أبنائهم سوى أسمائهم بل يغلطون بها أحيانا لايعلمون شخصيات أولادهم ولايشعرون بأوجاعهم ولايشاركون أفراحهم ينعدم التفاعل بينهم لايقدمون شئ لزرعتهم يتركونها صحراء جرداء لازرع بها ولاماء
وتمر الايام والسنين ويكبر الصغير ليرد على هذا العقوق بعقوق أكبر منه وأصعب وكثيرا يكن مميت للأب الذي يندهش من عقوق ولده الذي يضعه بدار مسنين أويتركه بالشارع وتجاهله تماما له
وهنا السؤال يطرح نفسه ماذا قدمت أنت لهم في مهدهم وماذا زرعت لكي تجني الآن ثمار زرعتك؟
وماذا قدمت لرعيتك المسئولة منك فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته
نرجع للخلف ونعلم أن الخطأ كان من البداية عند الإختيار فعلى كل أب مسئول عن فتاته حسن الإختيار من ترضون دينه وخلقه رجلا حقا يكن على قدر من المسئولية
فما نراه الآن في كثير من البيوت من تنصل آباء وأمهات عن دورهم يشيب له الشعور
إبنتي إختاري أبوأولادك بعناية فائقة ليكن مصدر فخرهم بالمستقبل وقدوة حسنة يتعلمون منها الكثير
اختاري رجلا وليس طفلا عملاقا لايعي معنى المسئولية ويتنصل من واجباته

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى