المقالات

بصمات شبابية .. رؤية نموذجية للعمل الاجتماعي

كتبت. الكاتبة المغربية نزهة الإدريسي
متابعة . د.عبدالله مباشر رومانيا
انها اكثر من جمعية وأوسع من مبادرة، بل هي ارقى من كل ذلك ، انها نهضة إنسانية تلامس جميع جوانب المجتمع الأردني يقودها طائفة من خيرة شباب الوطن بدعم ومساعدة من رجال صدقوا ما عاهدوا الله والوطن عليه

بصمات شبابية رؤية اصلاحية انبثفت عن فكر فتي طموح صادق العزم على المضي بالوطن الى الأفضل

بصمات شبابية..

انها حاضنة الشباب لاعداده وتسليحه بقدرات و مهارات متنوعة ، فكريا وثقافيا وحرفيا ومهنيا ليستطيع تقلد مناصب القيادة و يكون أكثر تاثيرا في مجتمعه

لا تقف عند العطاء المادي ودعم الطبقات الفقيرة بل تؤهلها للعطاء والإنتاج حتى يصبح لها دور فعال في تحريك عجلة الإنتاج و العطاء وتساهم في تقدم الوطن

بصمات شبابية..

وجدت انجع السبل لتكون جمعية فاعلة ومؤثرة وليس مجرد عنوان ، وذلك باتخاذها منهج خاص يعتمد على تاهيل واستثمار القدرات الشبابية وجميع شرائح المجتمع وبينهم ذوي القدرات الخاصة

وذلك عبر دورات تدريبية بمختلف المجالات و انشطة ثقافية ورحلات وكل ما يلزم لادماج المواطن في الحياة العامة والمشاركة في التنمية والرفع من مستوى العيش، كما لا تغفل العلاقة السليمة بين المواطن المنتج والمؤسسات العمومية التي تهتم بالتنمية حتى تسهل التعاون بين هذه المؤسسات و المواطنين النشيطين ، ناهيك عن العمل الدؤوب من اجل دعم المواهب والقدرات وتأهيلهم من اجل خلق فئة تتمتع بكل مقومات القيادة وتقديمهم كنموذج ايجابي لشباب الوطن

نزهة الإدريسي…بصمات شبابية .. رؤية نموذجية للعمل الاجتماعي

انها اكثر من جمعية وأوسع من مبادرة، بل هي ارقى من كل ذلك ، انها نهضة إنسانية تلامس جميع جوانب المجتمع الأردني يقودها طائفة من خيرة شباب الوطن بدعم ومساعدة من رجال صدقوا ما عاهدوا الله والوطن عليه

بصمات شبابية رؤية اصلاحية انبثفت عن فكر فتي طموح صادق العزم على المضي بالوطن الى الأفضل

بصمات شبابية..

انها حاضنة الشباب لاعداده وتسليحه بقدرات و مهارات متنوعة ، فكريا وثقافيا وحرفيا ومهنيا ليستطيع تقلد مناصب القيادة و يكون أكثر تاثيرا في مجتمعه

لا تقف عند العطاء المادي ودعم الطبقات الفقيرة بل تؤهلها للعطاء والإنتاج حتى يصبح لها دور فعال في تحريك عجلة الإنتاج و العطاء وتساهم في تقدم الوطن

بصمات شبابية..

وجدت انجع السبل لتكون جمعية فاعلة ومؤثرة وليس مجرد عنوان ، وذلك باتخاذها منهج خاص يعتمد على تاهيل واستثمار القدرات الشبابية وجميع شرائح المجتمع وبينهم ذوي القدرات الخاصة

وذلك عبر دورات تدريبية بمختلف المجالات و انشطة ثقافية ورحلات وكل ما يلزم لادماج المواطن في الحياة العامة والمشاركة في التنمية والرفع من مستوى العيش، كما لا تغفل العلاقة السليمة بين المواطن المنتج والمؤسسات العمومية التي تهتم بالتنمية حتى تسهل التعاون بين هذه المؤسسات و المواطنين النشيطين ، ناهيك عن العمل الدؤوب من اجل دعم المواهب والقدرات وتأهيلهم من اجل خلق فئة تتمتع بكل مقومات القيادة وتقديمهم كنموذج ايجابي لشباب الوطن

نزهة الإدريسي…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى