قصة وعبرة

أزمة قطة وأربع عصافير….

أزمة قطة وأربع عصافير…

كتبت/ غادة حسن 

أستيقظت سهام على صوت جرس التليفون يرن وكأنه يعاتبها بصوت رناته إلى الآن أنت نائمة يا سمسمة على الرغم من أن سهام في إجازة ألا أنها حريصة على الاستيقاظ المبكر كل يوم.
فتحت سهام أعينها المليئة بالحب على صوت أمها تناديها سمسمة صديقتك مروة تود الحديث معك في أمر هام أين أنت يا حبيبتي. . . كما أنها تستأذن في الزيارة اليوم.
رحبت سهام بالزيارة الغير متوقعةوبالرغم من انشغالها بما ستقدمه لها لضيافتها إلا أنه لم يمنعها من التفكير في سبب تلك الزيارة. حضرت مروة وفي يدها قفص به أربع عصافير كنارية وصندوق به قطة سيامي وعيناها يبدو عليها علامات الحزن زادت حيرة سهام زيارة غريبة بكل المقايس
التقطت مروة أنفاسها وبعد التحية بدئت تحكي لسهام عما أتى بها إليها. . . لقد قرر والدها السفر للقرية بسبب مرض جدتها المفاجئ وعليهم جميعًا الذهاب

معه فماذا ستفعل في تلك الكائنات الحية التي يجب عليها رعايتهم ولا يمكن أخذهم معها ومستحيل تركهم في المنزل بدون طعام.
نظرت سهام لمروة بعين الشفقة وبعد تفكير لم يدم طويلًا وبابتسامتها الحانية لا تحزني يا صديقتي من الممكن استضافت العصافير فقط أما القطط فلا أوعدك بذلك لأن أمي لا تحب القطط ولكن من الممكن التفكير في أحد أصدقائنا ونطلب منه استضافت ذلك القط الجميل
شعرت مروة بالراحة لحل نصف المشكلة وذهبت تفكر في النصف الثاني وقبل أن تكمل كوب العصير تذكرت صديقتهم عليا فهي بلا شك سترحب بالقط وخاصة أنها تربي قطة لم تكمل مروة العصير واتجهت فورًا لعليا لتعطيها قطتها الجميلة مشمشة خرجت مروة وتركت لها قفص به أربع عصافير كنارية وتركت معهم إحساس بالمسئولية لدى سهام تجاه العصافير التي غيرت حالها التي لم تلون طول فترة وجودهم في بيتها وهي تقول لنفسها روح من خلق الله استخلفنا عليها إلى أن مر أربع أيام وعادت مروة لاستلام العصافير والتي أخذتهم في أحسن حال لتعود سهام لطبيعة حياتها التي تغيرت بسبب وجودهم. ولكن الغريب هي نظرت الحزن التي رأتها سهام في عين مروة وسؤالها عن سبب حزنها التي كانت مثل الصاعقة على سهام وهي تسمع
مروة تقول: عندما اتصلت بعليا استأذنتها في أخذ مشمش بعد عودتي قالت لي لن أعطيه لك فقطتي تلعب معه وأنا اعتبرته قطي ولن أستغني عنه وأنا لا أعرف ماذا سأفعل معها
سكتت سهام برهة وقالت لها حسنًا كل مشكلة ولها حل خذي العصافير وأرجعي إلى البيت وحتمًا سنصل إلى حل خرجت مروة من الباب وأغلقت سهام عليها باب غرفتها لتلون بعد فترة طويلة حرمت فيها من هوايتها بسبب تلك العصافير الجميلة والمزعجة في نفس الوقت.
جلست سهام تلون صورة لولد يرمي مخلفات في النهر يقابلها صورة لنفس الولد يفتح صنبور المياه لتنزل منه المخلفات التي رماها في النهر عادت إليه مرة أخرى.

أخذت سهام تقول لنفسها لو علم الناس أن ما يفعلوه سيعود إليهم مرة أخرى بصورة أو بأخرى ما حاول أحد خداع الأخر. ولكن من يعرف ذلك ومن يعتبر.
خرجت سهام من حجرتها لتمسك بتليفون تطلب مروة تسألها هل عليا ء تعرف بعلمي بقصة القط مروة بكل هدوء: لا، أجابت سهام بهدوئها المعهود: حسنًا لا تتحدثي معها حتى أخبرك.
انتهت سهام من حديثها مع مروة لتقوم بالاتصال بعليا تخبرها بسفرها المفاجئ مع والدها ولا تدري أين تضع قطتها وصغارها التي تربيهم كما قالت لها إنها ليس عندها شك في أمانتها وحسن رعايتها لقططتها كما أحسنت لقطة مروة فهي معروف عنها الأمانة ومعاملة الناس كما تحب أن تعامل رحبت عليا بطلب سهام وانتهت سهام حديثها معها واتصلت بمروة وطلبت منها الاتصال بعليا وطلب القطة مرة أخرى وإخبارها أنها تظن أنها قالت لها حديثها الأول من باب المزاح وفعلًا أخذت مروة القط من عليا ولقنتها صديقتها درسًا أن تعامل الناس كما تحب أن تعامل وأن من يخادع الناس يخدع.

الناجح يقول: عامل الناس كما تحب أن يعاملوك
والفاشل يقول: أخدع الناس قبل أن يخدعوك
من الناس من يقول عامل الناس كما تحب أن يعاملوك. هؤلاء يفترضون حُسن النية فيما حولهم كما أنهم هم أيضًا يتميزون بها وذلك نابع من صفاء ضمائرهم وحسن نوايهم ومن الناس من يقول أخدع الناس قبل أن يخدعوك ولأنها تغلب عليهم شقوتهم لأن ما بداخلهم يتوقعونه من الناس جميعا وجميع هذه الفئات يراها أبنائك في حياتهم ويسمع كلامهم ولكن إلى أي الفريقين يكون أقرب هذا هو السؤال الذي ستجيبين عليه أنت بشكل عملي من خلال تربيتك لهم
عندما شرع الله عدم السرقة فقد أمر الفرد بعدم السرقة وكذا أمر المجتمع بأثره بعدم سرقة الفرد وعندما أمر الله بغض البصر فقد أمر الفرد تجاه المجتمع وأمر المجتمع تجاه الفرد إذن الفائدة العظمى تعود على الفرد بالتمسك بالأمرفعندما تربي أبنك على حسن معاملة الناس فهي أول خطوات حسن معاملة الناس له وكذلك أول خطوات البعد عن الإساءة للناس.
من أهم العوامل المؤدية للنجاح تمسك الفرد بالقيم والأخلاق وحتى وإن كانت النتيجة المباشرة عكس ذلك ولا يوجد عند الإنسان صاحب الفكرة السوية أقل من سمعته فهي رأس ماله الحقيقي الباقي له في الدنيا وحتى بعد رحيله عنها فعندما تربي أبنك على هذه القيم التي مفتاحها من يفعل مثقال ذرة خير يره ومن يعمل مثقال ذرة شر يره ستكوني وضعت قدمه على أول الطريق الذي سيؤدي به حتمًا للنجاح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى