Uncategorizedاقتصاد

حلم مدينة الذهب يتحقق …. ومدى أهمية  مدينة بهذه الكيفية


حلم مدينة الذهب يتحقق …. ومدى أهمية  مدينة بهذه الكيفية


بقلم  الباحث الاقتصادى/محمد رمضان

بعد أن قام السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بتوجيه توفير الموارد المالية لإنشاء مدينة وفق أحدث التقنيات لصناعة وتجارة الذهب بدأ العمل على قدم وساق لتنفيذ التكليف الرئاسى بإنشاء مدينة متكاملة على أحدث طراز لتضم ورش لتعليم صناعة الذهب و مصانع ومحلات للذهب وغيرها مما يؤدى إلى تعظيم إستغلال الفرص المتاحة لرفع العوائد الإقتصادية المتحققة من هذا القطاع الحيوى و زيادة القيمة المضافة من إستغلال الخامات المعدنية ومفاد ذلك أن إنشاء مدينة بهذه الكيفية سيعمل على إنخفض إستيراد معدن الذهب من الخارج حيث سيتم إنتاجه فى مصر لأن الإكتشافات سواء بترول أو غاز طبيعى أو معادن نفيسة تعمل على دعم موازنة الدولة وتزيد من مواردها من خلال إضافة هذا المعدن النفيس للإحتياطى النقدى المصرى و إرتفاع قيمة الجنيه المصرى ودعمه أمام جميع العملات الأجنبية العالمية حيث يعتمد الإحتياطى النقدى لأى دولة يعتمد على مجموعة من العملات تتضمن المعدن النفيس ( الذهب) لأن الذهب يعتبر من الأعمدة الرئيسية للإقتصاد القومي لأي دولة في العالم وبالإضافة إلى ذلك سيتم إدخال رؤوس أعمال أجنبية إلى مصر وزيادة قيمة الإستثمارت الأجنبية المباشرة فى مصر وجذب الشركات العالمية الضخمة للعمل فى مصر للإستثمار فى هذ القطاع ، فضلا عن إتاحة الذهب كمنتج عالمى جيد متاح بوفرة للتداول المحلى للمستهلك المصرى.
ومن الجدير بالذكر أن مصر تمتلك ثروات قومية كبيرة من الذهب منها الصحراء الشرقية التى تعد منبع تواجد الذهب والمنطقة الرئيسية لإستخراجه فهى كنز مصر الحاضر و المستقبل حيث تشغل مساحة من الأراضي تعادل نحو 21% من جملة مساحة الإقليم المصري ، أي أقل من 3/1 مساحة الصحراء الغربية كما أيض يوجد الذهب فى عدة مناطق بجنوب سيناء وأسوان ، وتسعى مصر جاهدة لإستخراج الذهب من باطن الأرض لما له من أهمية قصوى فى الإقتصاد الوطنى حيث يعد الذهب أحد وأقدم عناصر الثروات المالية للدول لأن الإقتصاد يتأثر بالإكتشافات وليس التنقيب كما يلعب الذهب دورا مهما في توازن السياسات المالية والاقتصادية لدول العالم لكونه أداة الوفاء الاولى بعد العملات النقدية لتسوية الالتزامات المالية بين الدول ومن ثم أصبح الذهب الأداة الأساسية لتقويم الالتزامات وتقديرها ومن ثم الوفاء بها فضلا عن لجوء دول العالم لتخزين كميات كبيرة من السبائك الذهبية كإحتياطي لعملتها.
وأخيرا وليس أخرا …. فمن الفوائد التى ستعود على مصر من إنشاء مدينة الذهب هى توفير ألاف فرص العمل للشباب حيث أن صناعة الذهب من الصناعات كثيفة العمالة والتى يتفرع منها العديد من الصناعات الاخرى علاوة على زيادة الدخل القومي الإجمالي من وراء تصدير الذهب المصري بعد تصنيعه مشغولات ذهبية ومن ثم تحقيق قيمة مضافة للذهب لا يمكن تحقيقها عند تصديره كسبائك . لتصبح مصر مجددا بوابة إفريقيا لتصدير الذهب إلى السوق العالمية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى