قصة وعبرة

حكايات أنا وماما وبابا … المحافظة على نظافة الشارع

حكايات أنا وماما وبابا… المحافظة على نظافة الشارع

كتب/ مهاب حسن 

…. الإسكندرية

كان أحمد ولد مؤدب ومتفوق في دراسته ونشيط ولديه الكثير من المميزات ولكنه كان دائم القاء القمامة في الشارع ولايهتم بنوع القمامة اوراق وبواقي الأكل وعلب المشروبات حتي قمامة المنزل كان يأخذها ويرميها في منتصف الطريق، وفي يوم من الأيام كان يأكل فاكهه الموز ورمى قشرة الموزة التي أكلها على الأرض في الشارع، وأثناء سير رجل كبير في السن في الشارع فقام بالمرور فوق قشرة الموز ووقع على الأرض، فجلس أحمد يضحك وهو سعيد من هذا الموقف.

قرر أحمد أن يكرر مافعله في اليوم الأول، وفي اليوم التالي قام أحمد بنفس الموقف ورمى قشرة الموز في الشارع أمام منزله حتى ينتظر ليمر احد فوقها ويضحك على شخص آخر، لكنه سمع صوت بكاء وصراخ أخته الصغيرة لأنها هي التي مرت هذه المرة فوق قشرة الموز، وقد كسرت رجل أخته بسبب وقوعها من قشرة الموز.

وعندما علم الأب ذهب بها إلى المستشفى وتم ربط رجل أخته، وجلس أحمد حزينا جدا على تسببه في الأذى إلى أخته الصغيرة، ففكر والد أحمد أن يناديه ليتحدث معه ويعلمه درس عن اهمية نظافة الشارع والمحافظة علي الطريق حتي لايحدث مثل ماحدث مع الرجل الكبير ثم أخته حتى ينشأ أحمد رجلا ذو مبادئ سليمة يحب الناس ويحبه الناس.

وبالفعل نادي الاب ابنه واخذ يتحدث معه على ان اهميه النظافة وخاصة نظافة الشارع. كما ان رسولنا الكريم محمد صلي الله عليه وسلم أوصي بنظافة الطريق حيث ورد في صحيح البخاري ومسلم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (الإِيمانُ بضْعٌ وسَبْعُونَ، أوْ بضْعٌ وسِتُّونَ، شُعْبَةً، فأفْضَلُها قَوْلُ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَدْناها إماطَةُ الأذَى عَنِ الطَّرِيقِ ) ،بعد أن انتهي الأب من تلاوة الحديث الشريف قال احمد صدق رسول الله

وهنا قال له والده انت بالفعل أخطأت وارتكبت عده أخطاء نظر احمد الي والده وسأل عن تلك الأخطاء، فأجاب والده: يا احمد انت غير نظيف وبالتالي لاتحافظ علي الشارع الذي تقيم فيه، ولاتحب الناس وتؤذيهم باعمالك فلابد أن تحافظ علي الطريق وتعطي الطريق حقه بل وتنظيف الطريق بدلا من ان تلقي القمامة به .

قال احمد عندك حق يا ابي واعتذر لوالديه بعد ما استمع الي الاب باهتمام شديد وكان مقتنع جداً بحديث الاب عن اهمية النظافة والمحافظة علي الأخرين ، بعد ذلك أصبح االاب شديد الفرح لاستجابة ابنه بحديثة عن النظافة وأصبح ينظف الشارع كلما أمكنه ذلك، وتعلم أحمد من هذا الدرس عدم القاء أي مخلفات في الشارع أو الإضرار بالأخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى