أخبار دولية

اهم تصريحات سلامه الغويل السياسي الليبى الكبير حصري لكلمه العر ب

اهم تصريحات سلامه الغويل السياسي الليبى الكبير حصري لكلمه العر ب

كتب سامح الهواري :

 

في حديث مملوء بالحب ومشاعر الاخوه الفياضه صرح السيد / سلامه الغويل : دبلوماسي ليبي سابق . وهو سياسي مخضرم ولا يخشي في الحق لومة لائم بأن مصر وليبيا الروح والجسد الواحد.
شعب واحد علي امتداد رقعة جغرافية يوحدها الدين والنسب والمصاهرة والتركيبة الاجتماعية.
ويربطنا مصالح مشتركة واحدة وأمن قومي واحد وتأثر وتأثير ومستقبل ومصير واحد.
وأضاف: أن دور مصر الريادي والهام في المنطقة عموما، اقليميا ودوليا وثقلها وفعاليتها في حفظ الأمن والاستقرار.
الدور المصري في جمع الفرقاء الليبيين وتحفيز حل المشكل بين الإخوة على أسس وثوابت وطنية وقومية. وأكد علي أظهار تواصل مصر المستمر مع دول الجوار والمغرب العربي ( تونس والجزائر والمغرب ) ؛ وحرص مصر الدائم علي دعم مبادراتهم والحوارات الليبية التي جرت من خلالهم .
وأيضا أكد السيد / سلامه الغويل علي تأكيد مصر علي دور الجامعه العربيه في حل الأزمة الليبيه .
وقال إن العمل من خلال احتضان مسارات سياسية ودستورية وعسكرية، تمهد الطريق لبناء الدولة الليبية، عبر توحيد الفرقاء ومؤسسات الدولة، واللجنة الدستورية التي تعمل على خلق مسار دستوري يفضي إلى وضع القواعد الدستورية لهيكل وبنيان الدولة وسلطاتها الثلاث وإرساء الحقوق والواجبات.
واستطرد الغويل في التأكيد علي الجهد المصري الكبير في توحيد المؤسسة العسكرية في ليبيا عبر حوار جدي ومثمر ومهني بين ذوي الاختصاص، وهو مسار كان له دور في دعم لجان المسار العسكري، والذي يفضي إلى تثبيت وقف إطلاق النار والعمل على إزالة اسباب التوتر على الارض، وإحلال الأمن ومعالجة الملفات المتعلقة بذلك، من التشكيلات المسلحة غير النظامية، والمرتزقة الأجانب، وصولا إلى مؤسسة عسكرية نظامية موحدة تعمل وفق الأصول على حماية ليبيا.
أفاق التعاون في حال تحقيق قدر من الاستقرار والأمن ، استمرارا للتعاون التاريخي المشترك، في مجالات التعليم والصحة والزراعة، وكذلك الاستفادة من القدرات والخبرات المصرية في مجالات إعادة الإعمار والانشاءات والتدريب والموارد البشرية.
وتوسيع الاستثمارات الليبية ومجالاتها الواعدة في مصر، والتي اصبحت مقصدا للإستثمار .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى