Uncategorized

الجامعات الصديقة للبيئة

الجامعات الصديقة للبيئة

بقلم : الكاتبة الصحفية د . ليلي صبحي

يمكن للجامعات حول العالم ان تلعب دورا محوريا في التطرق للقضايا البيئية وعلي رأسها الاحتباس الحراري وفقدان التوازن البيئي والتنوع البيولوجي، مما يجعلها تتحول الي جامعات خضراء صديقة للبيئة، والجامعة الخضراء هي مؤسسة أكاديمية تستطيع تلبية احتياجاتها من الموارد الطبيعية والطاقة والحياة والمواد الأولية.

المشاكل البيئية التي تهدد الحياة علي سطح الأرض وتسبب أضرارا حقيقية ولها الكثير من النتائج السلبية علي حياة الإنسان، يمكن للجامعات والمؤسسات البحثية والعلمية حل هذة المشاكل عن طريق التطرق الي قضايا البيئة والاستقامة من خلال المقررات الدراسية والأنشطة اللامنهجية في الجامعة، وذلك من خلال إنشاء مساحات خضراء اكبر ومنع إستخدام مواد كيماوية سامة وتقنيات أخري مبتكرة ومتعددة.

ومن الجدير بالذكر أنه توجد الكثير من الجامعات التي تسير في هذا الطريق لتصبح صديقة للبيئة مثل جامعة عين شمس، ومن افضل الجامعات المحلية والعالمية الصديقة للبيئة التي تجعل من المناهج الدراسية والأنشطة تجربة رائدة في مجال خلق بيئة مستدامة للحفاظ علي كوكبنا، منها الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وجامعة الملك عبد العزيز في جدة، وجامعة الإمارات العربية المتحدة في الإمارات، وجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية في الأردن.

هذا وقد أصبحت الكثير من أنظمة تصنيف الجامعات تعتمد معايير بيئية في تقييم الجامعات وتصنيفاتها عالميا، ومن هذا المنطلق أجرت جامعة ( فاضينيفن) في هولندا طريقة رائدة ومبتكرة باحتجاز الحرارة في طبقات الرمال تحت الأرض تستخدم لتبريد ال٩رم الجامعي صيفا وتدفئة شتاء، كما قامت باستخدام توربينات الرياح والغاز الحيوي المشاق من مزارع الألبان في توليد الطاقة.

وفي سياق متصل يلزم دعم البحوث الأكاديمية التي تتعلق بالتغير المناخي، والعمل علي الربط بين البيئة الخضراء والتعليم، وكجزء من الإستراتيجية الخضراء يتم تنظيم الأسبوع الأخضر يقوم فيه طلاب وطالبات الجامعات بورش عمل وأنشطة ممتعة وقوافل عمل توعوي للحفاظ علي جمال البيئة وتشجيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى