أخبار مصر

أهالي الصيادين المحتجزين بإريتريا يناشدون الرئيس بالتدخل للإفراج عنهم

.. أهالي الصيادين المحتجزين بإريتريا يناشدون الرئيس بالتدخل للإفراج عنهم

دمياط/غريب السحراوى  

دموع وآهات، وقلوب مثقلة بالهموم، ووجوه يملؤها الحزن، على أبنائهم الصيادين الذين ذهبوا في رحلتهم المعتادة للصيد جنوب البحر الأحمر إلا أن تلك المرة لم يعودوا إلى وجهتهم وسط حالة من الغموض، بعد أن أبحرت مراكبهم يوم 8 يناير الماضي من ميناء برانيس ما أدى إلى حالة من الحزن والقلق والخوف بين أهالي الصيادين المحتجزين الذين لم يفقدوا الأمل في عودة ذويهم.

رصدنا معاناة الأهالي بمدينة عزبة البرج بمحافظة دمياط، وقلقهم ومعاناتهم ولوعة اشتياقهم لرؤية ذويهم مرة أخرى، آملين في أن يكتب الله لهم عمرًا جديدًا بعد مرور نحو 25 يومًا على احتجازهم بدولة إريتريا.

وناشد أهالي الصيادين الحكومة المصرية، بالتدخل لإنقاذ 120 صيادًا جرى احتجازهم على متن 4 مراكب صيد في دولة إريتريا، جميعهم من مدينة عزبة البرج.

والمراكب المحتجزة هى “أبو إسلام ، الخضر والهندى، و نور البحر”، على متن كل مركب 30 بحارًا هم طاقم أفراد المركب.
أوضح عبده أنور، صاحب إحدى المراكب المحتجزة، أن المراكب كانت تعمل قبالة سواحل اريتريا وقامت قوارب خفر السواحل الإريترية بالقبض عليهم واحتجاز المراكب، مشيرًا إلى أن مركبه خرجت من ميناء برانيس جنوب البحر الأحمر وتم احتجازها بإريتريا يوم 8 يناير الماضى
وطالب بسرعة التدخل لإنقاذ الصيادين والتدخل لدى وزارة الخارجية لتوفير الرعاية اللازمة لهم خلال فترة احتجازهم وتأمين إعادتهم إلى منازلهم.

وتقول عزة محمد إن ابنيها الاثنين محتجزين منذ 8 يناير بإريتريا، مناشدة رئيس الجمهورية، بالتدخل لإنقاذ الصيادين وإعادتهم إلى وطنهم كما فعل مرات عديدة مع صيادين احتجزوا باليمن والسعودية وليبيا.

وأكدت شقيقة سعد الشربيني ريس مركب أبو إسلام أن أغلب الصيادين من كبار السن ولا يتحملون مشقة الاحتجاز، مضيفة أنهم تواصلوا مع الصيادين الذين أكدوا أن حرس الحدود الإريتري أطلق النار صوب المراكب وهي فى المياه الدولية

وفي بيان عاجل من وزارة الخارجية بشأن الصيادين المصريين المحتجزين في إريتريا
قال السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن وزير الخارجية سامح شكري أجرى اتصالاً هاتفياً مع نظيره الإريتري عثمان صالح، للتأكيد على اهتمام مصر بالإفراج عن الصيادين المحتجزين في أسرع وقت في إطار العلاقات التي تجمع البلدين، ولمتابعة أوضاعهم والتأكد من سلامتهم وحسن معاملتهم وتمتعهم بالرعاية على ضوء العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين.
وأضاف المتحدث الرسمي أن وزير الخارجية قام بتوجيه السفارة المصرية في أسمرة بالاستمرار في مواصلة جهودها الحثيثة والمكثفة لمتابعة التطورات المتعلقة بأوضاع الصيادين المصريين المحتجزين والتنسيق مع السلطات الإريترية بشأن إجراءات إعادتهم إلى أرض الوطن.
وعلى صعيد آخر، وبناء على تكليفات وزير الخارجية، عقد القطاع القنصلي بوزارة الخارجية اجتماعاً تنسيقياً مع الجهات الوطنية لاستعراض التطورات المرتبطة باحتجاز الصيادين المصريين في إريتريا بصفة خاصة، ولمناقشة الإجراءات والإرشادات اللازمة والتي من شأنها تجنيب المواطنين المصريين التعرض لمثل تلك الوقائع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى