المقالات

أشهر أتنين فى أسكندرية

أشهرأتنين فى أسكندرية 

متابعة/ البتول إبراهيم 

قصتهم خلاص محفورة عند الاسكندرنية .
الاول كان بيجيب النتيجة مع ابنه من كلية الهندسة فطلع ابنة يجرى ويقولوا انا نجحت يابابا وهو بيعدى الشارع عربية خبطتة ومات
ومن سعتها تعدى السنين والاب واقف امام الكلية بيسقف
والتانى مراتة غرقت فى البحر ادام عينة والموج سحبها ومقدرش يعملها حاجة ومن سعتها وهو واقف كدة باصص للبحر فى كل فصول السنة وايدة ورا ظهرة وباصص للبحر كأنة مستنيها .
القصتين قمه الألم والوفاء
هما دول البشر اللى بتحس وبتحب بجد ومش معنى كدة انهم مش مؤمنين بقضاء الله لا طبعا هما بس أحسسهم صادق وعقلهم مقدرش يستوعب الفراق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى