سياسة

الديمقراطيه المزيفه الامريكيه

 

الديمقراطيه المزيفه الامريكيه

بقلم /منى  مرسي

فى غمرة الأحداث التى تشهدها منطقتنا العربية …وفى إرتباك المشهد العالمى وتأثير فيروس (( كوفيد 19 )) على كافة مناحى حياة أغلب دول العالم إقتصاديا وإجتماعياً وسياسيا

يتضح لنا حادث إقتحام أنصار الرئيس الأمريكى التى انتهت ولايته على لعدم فوزة فى الإنتخابات الرئاسية الأخيرة (دونالد ترامب )لمقر الكونجرس الأمريكي لمنع إنعقاد جلسة البرلمان الأمريكي بمجلسية النواب والشيوخ لإعلان فوز ( جو بايدن ) برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية خلال السنوات الأربع القادمة ….

ويتضح لنا ديمقراطية العالم الأول ( أمريكا وحلفائها ) ديمقراطية مزيفة هى التى جعلت أمريكا وحلفائها فى 19 مارس عام 2003 غزو بلد عربى شقيق تضرب ( العراق ) فيما سمى بغزو العراق أو حرب الخليج الثالثة ولكنها فى الأصل كانت حرب إحتلال العراق ونهب ثرواتها وتدمير ثانى قوة عربية بعد مصر بعد أن تم إنهاكها فى حرب الخليج الأولى وجر العراق الى الحرب مع إيران وتدمير أكبر قوتين فى الخليج العربى فى ذلك الوقت وبسبب هذه الحرب إنتعشت إقتصاديات مصانع السلاح فى أمريكا ودول الغرب لحرب إستمرت 8 سنوات كاملة خلفت وراءها مأسى وجروح وارامل ويتامى وتشريد وإنهاك لإقتصاديات دول المنطقة وإزدهار وتقوية لدولة واحدة فقط فى المنطقة هى دولة إسرائيل
هذة الديمقراطية بإسمها يقتحمون علينا خصوصياتنا ويتدخلون فى امورنا الداخلية

يتضح من هذا الغزو دولة العراق فى 19 مارس عام 2003 وإنتهى فى الأول من شهر مايو من نفس العام 2003 أى حرب إستمرت و زالت معها قوة عسكرية كبرى وتمزقت دولة عريقة وكبرى فى المنطقة وأصبحت مرتع للجماعات الإرهابية ودول طامعة وأخرى حاقدة وثالثة مسيطرة على مقدرات وثروات هذا البلد العربى العريق

لذلك توضح أن الرئيس العراقى (صدام حسين ) قد حلت ذكرى إعدامة منذ أيام قليلة فقد تم تنفيذ حكم الإعدام يوم وقفة عيد الأضحى المبارك وقفة عرفات الموافق 31 من شهر ديسمبر عام 2006 م
مع أحداث إقتحام مقر الكونجرس الأمريكى وتذكرت معها إقتحام قوات وجيوش دعاة الديمقراطية للدول التى لا توافقهم
حفظ الله مصر قيادة وشعب وجيش اللهم امين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى